شيخ الأزهر يرفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي ردا على قرار ترامب بشأن القدس

imam_dal-azhar_cheikh_ahmed_al-tayeb

قال شيخ الأزهر أحمد الطيب في بيان الجمعة، إنه لن يستقبل نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في لقاء كان مرتقبا نهاية الشهر الجاري، ردا على اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل. وكان من المزمع أن يلتقي مايك بنس بمشيخة الأزهر خلال زيارته للمنطقة.
أعلن شيخ الأزهر أحمد الطيب اليوم الجمعة رفضه “بشكل قاطع” طلبا رسميا سبق أن وافق عليه للقاء نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس نهاية الشهر الجاري، بعد اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل والذي وصفه بانه “باطل شرعا وقانونا”.
وجاء في بيان للأزهر أن الطيب أعلن “رفضه القاطع طلبا رسميا من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس للقاء فضيلته يوم 20 (كانون الأول/)ديسمبر الجاري” في القاهرة خلال زيارة بنس للمنطقة، وذلك بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “إعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية للقدس”.
وتابع البيان أن “السفارة الأمريكية بالقاهرة قد تقدمت بطلب رسمي قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأمريكي مع فضيلة الإمام الأكبر بمشيخة الأزهر الشريف، خلال زيارته للمنطقة، ووافق فضيلة الإمام الأكبر في حينها على ذلك”.