ختام أعمال اليوم الأول للقمة الأفريقية المنعقدة في أديس أبابا

302

اختتمت أعمال اليوم الأول للقمة الأفريقية المنعقدة في أديس أبابا بالاتفاق على عدة قضايا خلافية، أبرزها انتخاب رئيس رواندا بول كاغامي رئيسا للدورة الجديدة للاتحاد الأفريقي، كما اتفق القادة الأفارقة على تسوية عدد من القضايا الخلافية، بينها مشروع إصلاح الاتحاد الأفريقي وتمويله ذاتيا.
وقد تأخرت الجلسة الافتتاحية للقمة عن موعدها أكثر من ساعتين، حيث سبقتها جلسة مغلقة خصصت لإجازة توصيات وزراء الخارجية ومناقشة ملفات القمة، ومن أبرزها إصلاح المنظمة الأفريقية والحد من الهجرة غير النظامية، ومكافحة الفساد المستشري لدى حكومات الدول الأفريقية.
وقال ألفا كوندي رئيس الاتحاد الأفريقي رئيس غينيا إن “الفساد آفة تجب محاربتها في أفريقيا، ولا سيما أنها تعيق التنمية وتمنع أي تطور في بلادنا، يجب أن نتخذ آليات صارمة للحد من التدفق غير المشروع للأموال، وأن نتضامن ونتعاون للحد من الفساد الإداري والمالي في أفريقيا”.
ويتفاءل القادة الأفارقة بخروج القمة باتفاق الحد الأدنى في كثير من القرارات المزمعة إجازتها هذا العام كالسوق المشتركة، وحرية الحركة والتنقل، إضافة إلى التمويل الذاتي لبرامج الاتحاد الذي سيكلف خزينة كل دولة نسبة 0.2% من ميزانيتها، وهي اتفاقيات قد لا تلقى إجماعا عاما للانضمام إليها، بيد أن مسؤولين في الاتحاد الأفريقي أكدوا أن نصف الدول الأفريقية على الأقل أبدت موافقة مبدئية عليها.