غامبيا : ملخص بيان رئيس بارو بمناسبة عيد الاستقلال غامبيا ال54 .

حث الرئيس آداما بارو أمس الأمة الغامبية بقوة على استمرار وطنيتهم ​​في المساهمة بشكل فعال في بناء الأمة ، حيث بلغت غامبيا 54 سنة بعد قيام الدولة.

كان السيد بارو يتحدث خلال ذكرى الاستقلال في ساحة مكارثي في العاصمة ​​بانجول

و قال ان الهدف الأساسي هو إشراك جميع المواطنين في بناء الأمة كقوة موحدة. هذه هي البيئة التي ابتكرت حكومتي من أجل الغامبيين.

“بوصفي وطنيون ومواطنون صالحون ، أحثكم على البناء على هذه المكاسب والسماح للأمة بالتطور.

“لكي نكون مواطنين وطنيين يساهمون بشكل فعال في بناء الأمة ، من الأهمية بمكان أن نمارس أو ننخرط في فكر وعمل مستقل وناقد وبنَّاء ، يستند إلى الإخلاص والأمانة والرغبة في تحسين ظروف المعيشة في البلاد.

“إن استصلاح حريتنا ينبغي أن يزودنا بإعادة تعريف الوطنية والوطنية بوصفهم مواطنين سامبين أصليين. يجب أن نحب أمتنا ، ونضحي في أوقات الحاجة والضيق. ولتحقيق هذه الغاية ، يجب علينا إعادة تعريف واعتناق القومية لإضفاء طابع إنساني عليها “.

“وهذا يعني رفض جميع أشكال السياسة الاجتماعية والسياسية والتمييز والتطرف في شكل القومية. ومع ذلك ، سارع إلى إضافة ذلك ، “من ناحية أخرى ، من الضروري تطوير شعور عميق بالانتماء إلى وطننا الأم ، ونلزم أنفسنا بمُثُل وقيم الأمة. لقد أثبتنا أنه عندما نقف متحدين في قضية الأمة ، يمكننا تحقيق الكثير “.

وقال الزعيم الغامبي إن شعب هذه الأمة يجب أن يستمر في إظهار الوطنية من خلال الإجراءات والخدمات البناءة.

وشدد على ضرورة التوحد كشعب لتسخير القدرات الفردية والجماعية.

وقد سلط الضوء على عدد النجاحات التي حققتها حكومته ؛ وأبرزها اللجان العديدة التي قال إنها أنشئت من أجل “إثبات الحقيقة ، وبناء الثقة ، وضمان التماسك الاجتماعي ، وصياغة التعاون في جميع قطاعات المجتمع الغامبي.”

“هذه فترة من مبادرات تقصي الحقائق أيضًا ؛ والمشاركة في الحوار الوطني والمصالحة والتواصل وشفاء الجروح وإصلاح الأضرار “.

وقال الرئيس: “إنها فترة من التخطيط البناء وبناء أساس متين لضمان تدخلات ونتائج دائمة من أجل مستقبل أكثر إشراقا للجميع”.