عاجل غامبيا : يحي بوجانج صعق بالكهرباء و تعرض للتعذيب فى مقر وكالة الاستخبارات الوطنية فى عصر يحى جامه

قال السيد يحي بوجانج ( Yahya Bojang) للجنة الحقيقة في البلاد يوم الثلاثاء 23 / 4 / 2019 إنه اعتقل عدة مرات وصعق بالكهرباء و جريمته كانت انتمائه إلى حزب ديمقراطى المتحد ( UDP ) وفقا له.

وقال بوجانج إنه تعرض للصعق الكهربائي في وقت من الأوقات فى أعضاءه تناسلية و لم يستطيع ممارسة الجنس لمدة ثلاث سنوات.

السيد بوجانج من سكان بريكاما كبافيتا ، ولد بوجانج في فوني كانفيندا وهو قريب للرئيس السابق يحيى جامه. وقال إنه كان عامل نظافة في مركز صحي في بريكاما لمدة 24 عامًا تقريبًا قبل أن تنهي اللجنة الدولية خدماتها في عام 1996.

وقال إن هذا كان نتيجة لمعارضته لحكم عسكري في غامبيا. وذكر أنه شعر أن البلاد كانت في الأيدي الخطأ وأن الحكومة العسكرية تتلقى دعما خارجيا ضئيلا أو معدوما ، و بوجانج كان أحد الأعضاء المؤسسين لحزب ( UDP ).

“لقد أدت عضويتي في الحزب دائمًا إلى صعوبات لا راحة من مشقة إلى أخرى.
وقال بوجانج إنه في أعقاب تجمع حاشد لـلحزب في عام 1996 ، تم اعتقاله واقتيد إلى مقر وكالة الاستخبارات الوطنية حيث تم احتجازه هناك .

وقال إنه أثناء احتجازه ، أمر عبدولي كوجابي ، المدير السابق لوكالة الاستخبارات الوطنية ، بتعذيبه. قال إنه تعرض للصعق بالكهرباء في عدة مناسبات أثناء احتجازه في وكالة الاستخبارات الوطنية.

قد قضي بوجانج أسبوعًا في بامبادنكا ( Bambadink )، وهي خلية سيئة السمعة في تصميم فى وكالة الاستخبارات الوطنية حيث يتم حبس سجين تحت الأرض دون تقديم ماء أو طعام إليه .

وقال “ما زلت لا أستطيع فعل أي شيء بيدي بعد الخورج من السجن “.