عاجل – غامبيا : بيان جماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS) حول الأحداث السياسية في البلاد

بانجول : يجب على جميع أصحاب المصلحة ضمان السلام والأمن والاستقرار في غامبيا.

تراقب البعثة الدائمة للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في غامبيا (The ECOWAS Permanent Mission in The Gambia) الاحتجاجات المختلفة التي تقام في البلاد من قبل حركة ثلاث سنوات حانت ، وحركة خمس سنوات لم يحن ، ومظاهرات حزب جامه و الاحتجاجات المقصودة التي تنظمها حركة ثلاث سنوات حانت مرة أخرى في 19 يناير 2020 ومركز ضحايا غامبيا في بانجول في 23 يناير 2020.

على الرغم من أن هذه الاحتجاجات كانت سلمية حتى الآن ، فإن بعثة الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ترغب في أن تعلن بشكل قاطع أنها ضد أي جماعة أو حزب يسعى إلى تقويض دستور غامبيا ، وبالتالي أي جماعة تسعى إلى المطالبة بالقوة بإزالة أي دستورية و حكومة منتخبة ديمقراطيا ، مما يتعارض مع أحكام البروتوكول الإضافي لعام 2001 الصادر عن الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بشأن الديمقراطية والحكم الرشيد.

وعلاوة على ذلك ، فإن ولاية الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا تتطلب من البعثة تيسير الحوار والمبادرات التي ستضمن السلام والأمن والاستقرار في البلد. وقد تم توجيه مشاركة البعثة مع مجموعات المجتمع المدني والجماعات الدينية وغيرها من أصحاب المصلحة فيما يتعلق بالتطورات الحالية نحو هذا الاتجاه.

يجب تجاهل المعلومات المضللة والتشويه والأكاذيب المتعمدة بشأن المبادرات الحقيقية والإيجابية التي قامت بها البعثة والتي تهدف إلى زرع بذور الخلاف بين الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وأصحاب المصلحة الغامبيين والجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة. وبالتالي فإن بعثة الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لن تمنح مصداقية لأي مجموعة تسعى إلى أن تكون مصدرا لعدم الاستقرار. لذلك ، يجب تجاهل أي تشويه من جانب بعض الجهات الفاعلة فيما يتعلق بالتزامات سابقة من قبل الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا. تود البعثة مرة أخرى أن تؤكد لأصحاب المصلحة والمواطنين الغامبيين أنها ستواصل تسهيل الحوار والتعايش السلمي والاستقرار ووضع التدابير اللازمة لتعزيز بيئة مستقرة وآمنة للتنمية الوطنية.

لذلك تظل البعثة قيد نظرها في إطار ولايتها للعمل مع حكومة غامبيا والشركاء في التنمية ومنظمات المجتمع المدني وغيرهم من أصحاب المصلحة المعنيين من أجل حل أي قضايا تنطوي على إمكانية تقويض السلام والأمن والاستقرار في البلد سلميا.

المصدر : البعثة الدائمة للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في غامبيا .