عاجل | الناشط الحقوقي الغامبي مادي جوبارته يكشف عن خططه للاحتجاج على العنصرية ووحشية الشرطة ضد السود في أمريكا

بانجول: قال سيد مادي جوباته (Madi Jobarteh) ،الناشط الحقوقي الغامبي ، أنه سيقدم طلبًا للحصول على تصريح اليوم 1 يونيو / حزيران 2020 من المفتش العام للشرطة ، لتوفير الأمن للتجمع السلمي أمام السفارة الأمريكية لدى غامبيا ، في شارع كايرابا. الاحتجاج مخطط له يوم الاثنين 8 يونيو الساعة 10 صباحا. سوف نتقابل في صمت. سنقف على ركبة واحدة مثل كولين كايبرنيك لترمز إلى حدادنا وإدانتنا لأعمال العنف التي تعرض لها السود في الولايات المتحدة من قبل الشرطة. بحلول الساعة 10:30 صباحاً ، سنسلم عريضة موقعة إلى السفير ثم نتفرق سلمياً. يمكنك التوقيع على العريضة إذا أتيت إلى موقع الاحتجاج.

سنضمن الإبعاد الاجتماعي ونحث الجميع على التبرع وإحضار أقنعة الوجه ودلاء الماء والصابون ومعقم اليدين فيما يتعلق بحالة لوائح الطوارئ.
لماذا نحتج؟

كان الناس البيض من أوروبا وأمريكا هم الذين نهضوا بمفردهم ليأتوا إلى إفريقيا قبل مئات السنين، لخطف أسلافنا بالقوة ثم نقلهم إلى العبودية في الأمريكتين رغماً عنهم. لم يطلب كونتا كينتيه أبداً أن يصبح عبداً. لم يدع الملوك وأهل نيومي الناس البيض لزيارة قريتهم لخطف كونتا كينتيه. بل كانت العبودية هي خيال واختراع الناس البيض وكانت أوروبا والولايات المتحدة هي التي خرجت بنجاح من العبودية. لقد خسر شعب جفورى ونيومي وغامبيا وأفريقيا بأكملها وأصبحوا ضعفاء اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً بسبب العبودية.

المصدر : جريدة أهل غامبيا .