عاجل | تحث الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS) الدول الأعضاء على إعادة فتح المطارات والموانئ

رئيس تحرير – جريدة أهل غامبيا 1 / 07 / 2020 : كلفت أمانة الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (ECOWAS Secretariat) ، في اجتماعها الأخير جميع الدول الأعضاء في الجماعة الاقتصادية ، بإعادة فتح مطاراتها وموانئها البحرية بحلول 31 يوليو 2020.
في أعقاب اجتماع رؤساء دول الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا والجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا يوم الأربعاء ، قدم رئيس مفوضية الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا الاقتراح التالي لفتح الحدود:

1 يوليو 2020 : فتح الحدود البرية للجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.
15 يوليو 2020 : فتح الحدود الجوية في منطقة الايكواس.
15 يوليو 2020 : فتح الحدود البحرية.
22 يوليو 2020 : فتح الحدود الجوية مع كافة الدول الإفريقية.
1 أغسطس 2020 : فتح حدود جوية مع قارات أخرى – دولي.

وفي الوقت نفسه ، اقترح وزراء حكومة غرب إفريقيا إعادة فتح الحدود بين بلدانهم في النصف الأول من يوليو 2020 ، والسماح للمسافرين من دول أخرى ذات مستويات منخفضة أو خاضعة للرقابة من فيروس التاجي المنتشرة بحلول نهاية يوليو 2020 .

فرضت البلدان عبر الكتلة التجارية لدول الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا المكونة من 15 دولة مستويات مختلفة من قيود السفر استجابة لوباء كوفيد-19 ( COVID-19) ، حيث أغلق العديد حدودها بالكامل.

ودعا الاقتراح الجديد ، الوارد في ملخص للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لاجتماع افتراضي لوزراء الخارجية والتجارة الأسبوع الماضي ، إلى بذل جهود منسقة لإعادة فتح التجارة عبر الحدود التي شلتها قيود فيروسات التاجية.

وقالت إن المرحلة الأولى التي تتكون من فتح النقل الجوي والبري المحلي يجب أن تنفذ هذا الشهر. بدأت العديد من الحكومات في المنطقة في القيام بذلك بالفعل.

المرحلة الثانية ، التي تشمل فتح الحدود البرية والجوية والبحرية داخل المنطقة ، يجب أن تتم بحلول 15 يوليو 2020 على أبعد تقدير.

وقال التقرير إن المرحلة الثالثة ، التي تنطوي على فتح الحدود الجوية والبرية إلى “الدول ذات المستويات المنخفضة والمسيطرة على معدلات الإصابة بـ COVID-19” ، يجب أن تتم بحلول 31 يوليو / تموز 2020، لكنها ستعتمد على تطور الوباء.

وأضافت أن توصيات الوزراء ستعرض على رؤساء دول الايكواس في القمة المقبلة.

وتكافح الحكومات الأفريقية منذ بداية تفشي المرض لتحقيق التوازن بين احتواء الفيروس والحفاظ على الأنشطة الاقتصادية اليومية التي يعتمد عليها ملايين مواطنيها من أجل البقاء.

سجلت الدول الأفريقية حالات قليلة نسبيا مقارنة بالنقاط الساخنة في أماكن أخرى من العالم ، ولكن منظمة الصحة العالمية حذرت الأسبوع الماضي من أن الوباء يتسارع في القارة.

المصدر : جريدة أهل غامبيا و الوكالات.