إيكواس ( Ecowas) : المجلس العسكري في مالي يريد حكمًا عسكريًا لمدة ثلاث سنوات

رئيس تحرير – جريدة أهل غامبيا : قال مصدر في وفد مجتمع الاقتصادي لدول غرب إفريقيا (ECOWAS) ، الذي قام بزيارة مالي يوم الأحد ، إن المجلس العسكري الذي استولى على السلطة في مالي ، يريد هيئة انتقالية بقيادة الجيش لإدارة البلاد لمدة ثلاث سنوات ،ووافقت على إطلاق سراح الرئيس المخلوع إبراهيم بوبكر كيتا.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته “الحكومة ستتألف في الغالب من جنود” بموجب اقتراح المجلس العسكري.

وأضاف المصدر أن المجلس العسكري وافق على “إطلاق سراح الرئيس كيتا” المعتقل مع قادة سياسيين آخرين منذ انقلاب الثلاثاء ، و “سيتمكنوا من العودة إلى منازلهم” في باماكو.


وقال المصدر في المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا: “وإذا أرادوا السفر للخارج لتلقي العلاج ، فهذه ليست مشكلة”.

وأضاف المصدر ، إن رئيس الوزراء بوبو سيسي ، المحتجز مع كيتا في قاعدة عسكرية خارج العاصمة حيث بدأ الانقلاب ، سيتم نقله إلى مقر آمن في المدينة.

وأكد مسؤول في المجلس العسكري لوكالة فرانس برس القرارات المتعلقة بمصير كيتا وسيسي ، فضلا عن أن “الفترة الانتقالية التي مدتها ثلاث سنوات سيكون لها رئيس عسكري وحكومة تتألف في الغالب من جنود”.

جاء الانقلاب بعد أشهر من الاحتجاجات التي دعت كيتا إلى الاستقالة مع تزايد السخط العام من الحكومة بسبب التمرد الإسلامي الوحشي في البلاد وانهيار الاقتصاد.

وبينما قوبلت بإدانة دولية ، احتفل الآلاف من أنصار المعارضة بالإطاحة بالرئيس في شوارع باماكو.

وقال المجلس العسكري إنه “أكمل عمل” المتظاهرين وتعهد بإجراء الانتخابات “في غضون فترة زمنية معقولة”.

لكن جيران مالي طالبوا بإعادة كيتا إلى منصبه ، قائلين إن الغرض من الزيارة التي قام بها وفد من تكتل إيكواس الإقليمي هو المساعدة في “ضمان العودة الفورية للنظام الدستوري”.

وكان انقلاب يوم الثلاثاء هو الثاني في مالي خلال ثماني سنوات ، وزاد من القلق بشأن الاستقرار الإقليمي مع تمرد الجهاد الذي يهدد الآن النيجر وبوركينا فاسو المجاورتين.

المصدر : وكالات.