غامبيا : رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة (IEC) يؤكد أن عقده مع دولة سينتهي في عام 2023

بانجول 1 / 09 / 2020 : أوضح رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات في غامبيا (Independent Electoral Commission -IEC) ، أن فترة ولايته الحالية ستنتهي في عام 2023 ، وليس أغسطس 2020 كما اقترح بعض مسؤولي الأحزاب السياسية.

كانت فترة ولاية أليو مومار نجي (Alieu Momarr) موضع نقاش مؤخرًا مع بعض مسؤولي الأحزاب ، بمن فيهم ألمامي تال من الحزب الديمقراطي المتحد مما يشير إلى أن عقده قد انتهى.
ادعى المتحدث باسم حزب الاتحاد الديمقراطي أن جميع أعضاء اللجنة المستقلة للانتخابات قد انتهى عقدهم ،
مضيفا أن المؤسسات الدستورية مثل اللجنة الانتخابية المستقلة، ستثير قلق الناس إذا لم يتم تجديد قيادتهم لتتوافق مع مطالب واحتياجات العصر.

وقال سيد تا ” نحن قلقون للغاية بشأن هذا التقصير في أداء الواجب والرقابة. إذا كان لدى البرلمان ما يكفي من الموارد والاستقلالية لممارسة الرقابة على جميع هذه المؤسسات ، فعليه التأكد من أنه عند انتهاء مدة الولاية، عليه التأكد من تطبيق أي قانون ينص عليه “.

وأضاف تال أن الدولة التي تبتعد عن الديكتاتورية تحتاج إلى إجراء مراجعة حقيقية لصحة ديمقراطيتك للتأكد من أنه يمكنك منع الكثير من الحوادث المؤسفة أو الكثير من الاتجاهات الاستبدادية”.

لكن في حديثه إلى جريدة ستاندرد الغامبية ، قال رئيس اللجنة إن فترته الحالية ستنتهي فقط في عام 2023 وبعد ذلك لن يكون قادرًا على العمل كرئيس مرة أخرى لأنه كان سيبقى أمامه عامين فقط لإكمال فترة ولايته البالغة 14 عامًا ،في اللجنة الانتخابية المستقلة.

أوضح الرئيس نجي بإثبات وثائقي أنه تم تعيينه لأول مرة كعضو في اللجنة الانتخابية المستقلة في أواخر عام 2006 ، ولكن في أبريل 2007 ، استقال من المنصب بعد تعيينه عمدة بالنيابة لمجلس بلدية كانيفن.

أعيد تعيينه كعضو في اللجنة مرة أخرى في مارس 2011 ، قبل أن ينتقل ليحل محل مصطفى كارايول في 7 أبريل 2016 كرئيس للجنة المستقلة الانتخابات لفترة أولية مدتها سبع سنوات.

وأوضح موضحًا خطاب تعيينه بتاريخ أبريل 2016: “ستنتهي هذه السنوات السبع في عام 2023”.

وأكد الرئيس نجي أن فترة ولاية ثلاثة مفوضين آخرين لم تنته بعد وسيظلون هناك على الأقل حتى بعد انتخابات 2021 الرئاسية.

المصدر : جريدة أهل غامبيا .